الإمساك وسلس البول

الإمساك وسلس البول

الإمساك وسلس البول

ماذا يعني التبرز الطبيعي؟

 يختلف النمط الطبيعي للتبرز بصورة كبيرة من شخص إلى آخر؛ ومعظم الناس يتبرزون بين ثلاث مرات في اليوم وثلاث مرات في الأسبوع.

ما هو الإمساك؟

الإمساك مشكلة شائعة، تسّبب التبرز أقل من العادة وفي معظم الحالات يكون البراز قاسياً وجافاً، ولا يمكن تبرز سوى كمية صغيرة بصعوبة. هذا ويمكن أن تشعر من جرائه بتقلصات وتورم ووجع أثناء التبرز مع شعور بعدم تفريغ الأمعاء بصورة كاملة.

ما هي أسباب الإمساك؟

هناك عدد من العوامل التي تسبب الإمساك أو تساهم في حدوثه، منها:

  • عدم تناول ما يكفي من الألياف.
  • عدم شرب ما يكفي من السوائل.
  • عدم القيام بما يكفي من التمارين.
  • استعمال الملينات لفترة طويلة.
  • بعض أنواع الأدوية (راجعي طبيبك).
  • الضعف أو الوهن.
  • الحمل.
  • القلق أو الاكتئاب أو الحزن.
  • اضطرابات الأمعاء.
  • وجود مرض مزمن، مثلاً: كسل الغدة الدرقية ، داء باركنسون، تصلب متعدد في الجهاز العصبي.

هل يمكن حدوث مضاعفات؟

يمكن للإمساك أن يحشر البراز في الأمعاء والمستقيم (الجزء الأسفل من الأمعاء الغليظة) إلى درجة شديدة مما يسبب فشل حركة الدفع العادية علماً أن القولون لا يتميز بالقوة اللازمة لطرد البراز. وهذا ما يسمى بانحشار البراز.

ويمكن خروج البراز بصورة غير مقصودة أو ما يعرف بسلس البراز لدى الذين يعانون من الإمساك عندما تمتلئ الأمعاء أكثر من اللزوم.

ويمكن حدوث البواسير نتيجة الشدّ للتبرز. ويحدث تشقق شرجي (أي تمزق الجلد حول الشرج) من جراء تمديد البراز القاسي للجلد.

وفي حالات نادرة يمكن للشد أن يسبب اندفاع جزء صغير من البطانة المعوية إلى الخارج من فتحة الشرج مما يسبب هبوطاً للمستقيمً.

كيف يمكن أن يؤثر الإمساك على التحكم بالمثانة؟

يمكن أن يساهم الإمساك في فقدان القدرة على التحكم بالمثانة من خلال:

  • إضعاف عضلات الحوض بسبب الشد المزمن عند التبرّز.
  • يمكن للأمعاء الممتلئة الضاغطة على المثانة أن تعيق تدفق البول، أو تؤثر على سعة المثانة، مما يجعلك تشعر بأنك بحاجة للذهاب إلى المرحاض عدد أكبر من المرات المعتاد.

كيف تمنعين الإمساك

يمكنكي أن تجرّبي التغييرات البسيطة التالية في نمط حياتك. واستشيري طبيبك إذا كنتي بحاجة لمزيد من المساعدة.

اشربي ما لا يقل عن ستة أو ثمانية أكواب من السوائل في اليوم (تقريباً 1500 مليليتر)، إلا إذا نصحك طبيبك بعدم القيام بذلك.

إن الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التحكم بالمثانة لا يشربون غالباً الكثير من السوائل خوفاً من التبول بصورة لا إرادية، مما ينتج عنه في أكثر الأحيان إصابتهم بالإمساك وتفاقم المشكلة لديهم.

تناولي الألياف ضمن نظامك الغذائي، حيث أن مصدر الألياف هو الجزء الذي لا يهضم من الفاكهة والخضار، ويحتاج المرء تقريباً إلى 30 غراماً من الألياف في اليوم. و عليك زيادة ما تتناولينه من سوائل عند زيادة تناول الألياف. وتشمل المأكولات المحتوية على الألياف ما يلي:

  • جميع أنواع الخضار.
  • جميع أنواع الفواكه، بما فيها الفواكه المجففة.
  • الحبوب الكاملة وحبوب الفطور الكاملة والخبز الأسمر.
  • البقول مثل الفاصوليا وفول و العدس.

وإذا كنت لا تستطيع تناول سوى المأكولات الطرية، فإن المأكولات التالية هي مصدر غني بالألياف:

  • الموز، الشوفان المبروم، عصير الفواكه، الخضروات المهروسة والفواكه المطبوخة أو المعلّبة.

ماذا تفعلين إذا عانيت من الإمساك

أبدأي بزيادة ما تتناولينه من سوائل وألياف في نظامك الغذائي. راجعي أدويتك مع الطبيب. قومي بالتمارين اليومية، مثل المشي يومياً، فالمشي يساعد حركة البراز في الأمعاء ويحسن انتظام التبرّز. و إذا لم تؤدي تلك الإجراءات إلى نتيجة، عندها فقط  فكري بتناول أدوية مسهلة، كالملينات مثلاً.

لكن تذكّري

يتعين تناول الملينات لفترات قصيرة، وهناك ثلاثة أنواع من المليّنات:

1- الملينات التي تزيد من حجم البراز: من الضروري تناول كمية سوائل كافية مع هذا النوع من الملينات.

2- الملينات المزيّتة: وهذا النوع من الملينات يطريّ البراز.

3- الملينات المحفّزة أو المهيجة: هذا النوع يحسّن حركة البراز في الأمعاء بتهييج أو تحفيز جدران الأمعاء.

ما يجب أن تفعلينه في حال استمرار الإمساك

في حالات الإمساك الشديدة أو المزمنة يمكن أن يلزم العلاج التالي:

جرعة ليلية من ملين محفّز، يتبعها في الصباح التالي تحميلة أو حقنة شرجية؛ وفي الحالات الشديدة يمكن تكرار استعمال هذه الحقن الشرجية.

إذا استمرت مشاكل الإمساك أو الإسهال لديك، أو إذا كنت تشعرين بتغير في نمط التبرز المعتاد لديك، سواء أكان ذلك مع وجع أو دم أو دون ذلك فيجب أن تراجعي طبيبك.

اطلبي المساعدة!

أنت لست لوحدك، ويمكن الشفاء من السلس أو التحكم به بصورة أفضل إذا تمت معالجته

  إعداد:

د/أحمد حمود البدر

استشاري أمراض وجراحة النساء والمسالك البولية النسائية و جراحة الحوض الترميمية

ahmed@albadr.com

Share

admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *