منظار المثانة

منظار المثانة

Cystoscopy_

7

منظار المثانة

  1. ما هو منظار المثانة ؟
  2. لماذا نقوم بمنظار المثانة ؟
  3. كيف يتم التحضير لهذا الفحص ؟
  4. معلومات عن هذا الفحص ؟
  5. هل توجد اي مخاطر؟
  6. ماالذي تتوقعه بعد  إجراء المنظار ؟

ما هو منظار المثانة ؟

منظار المثانة هو إجراء يمكن الطبيب من النظر داخل المثانة و الإحليل بواسطة عدسة خاصة تسمى منظار المثانة .

عندما  يكون لديك مشاكل في المثانة ، قد يستخدم الطبيب المنظار للنظر داخل المثانة و الإحليل . و الإحليل هو القناة التي تنقل البول من المثانة  إلى خارج الجسم .

لماذا نقوم بإجراء منظار المثانة ؟

يمكن إجراء منظار المثانة لإيجاد تشخيص أو معرفة أسباب الأعراض التالية :

  • وجود دم في البول .
  • وجود خلايا غريبة في عينة البول .
  • التهابات متكررة في المثانة .
  • ألم في منطقة المثانة، الإحليل أو ألم عند التبول .
  • بمكن استخدامه أيضا عند القيام بعمليات جراحية مثل استئصال الرحم أو شريط معالجة سلس البول ،  للتأكد من عدم تضرر المثانة و الحالبين .

هذا الفحص مفيد جدا في تشخيص حصوات المثانة ، أوجود دم أو أورام في المثانة أو وجود عيب خلقي في المثانة .

هناك نوعان من مناظير المثانة : المرن و الصلب .

المنظار المرن هو عبارة عن تيليسكوب (عدسة) مرن رفيع يتم إدخاله في المثانة عن طريق الإحليل ، سماكته تساوي سماكة القلم تقريبا . بسبب مرونة المنظار فإن إدخاله يتم بسهولة و يمر بسلاسة خلال تعرجات  قناة البول . يمكن تحريك طرفه المرن ليتمكن الطبيب من النظر الى كامل بطانة المثانة و فتحات الحالب .

المنظار الصلب هو عبارة عن تيليسكوب (عدسة) صلب أقصر و يمكن بواسطته إدخال أجهزة مختلفة عبر قنوات جانبية ليتمكن الطبيب من أخذ عينات أو حقن مواد مختلفة داخل المثانة . أحيانا يتحتم إجراء المنظار الصلب بعد عدة أيام من إجراء المنظار المرن

التحضير لإجراء الفحص

إذا كان لديك موعد للقيام بالمنظار في العيادات الخارجية ، فأنه في اغلب الاحيان يمكنك الأكل و الشرب بصورة طبيعية قبل  إجراء المنظار . إذا كنت ستخضعين لتخدير عام ، يجب عليك الامتناع عن الأكل و الشرب لمدة ٨ ساعات قبل موعد إجراء المنظار .

حيث أن أي اجراء طبي له خطورته البسيطة ، سيطلب منك التوقيع على ورقة موافقة  قبل القيام بالمنظار . لا تترددي في سؤال طبيبك عن أي أمر قد يشغلك . عادة يطلب منك أخذ آدويتك بصورة طبيعية قبل الإجراء و لكن يجب أن تتأكدي من هذه النقطة مع طبيبك . قد يطلب منك إعطاء عينة بول قبل المنظار لمعرفة ما إذا كان هناك التهاب . تجنبي التبول لمدة ساعة قبل هذا الفحص .

منظار المثانة المرن

عند إجراء المنظار ، قد تعرض الصورة التي يراها الطبيب على شاشة التلفاز .

(الصورة 1)

14

معلومات عن منظار المثانة

يمكن القيام بالمنظار في عيادة الطبيب أو في العيادات الخارجية أو في غرفة العمليات و يعتمد ذلك على أعراضك . سيقوم طبيبك بإخبارك أين يجب أن يتم الفحص و لماذا . يمكن أن يحتاج الإجراء التخدير العام أو الموضعي و سيخبرك طبيبك بذلك قبل الفحص .

في المتوسط يستغرق إجراء منظار المثانة ١٥الى ٢٠ دقيقة . يمكن أن يطلب منك أن تلبسي الرداء الخاص بالمستشفى ،  و سيتم تغطية الجزء السفلي من جسمك بواسطة غطاد معقم . في أغلب الحالات ستكونين مستلقية على ظهرك و ركبتيك مرفوعة و متباعدة . سيتم تعقيم المنطقة التي حول الإحليل و يوضع مرهم التخدير الموضعي على الأحليل .

سيقوم الطبيب بإدخال المنظار برفق  حتى المثانة . عندما يدخل المنظار ، يمكن آن تشعري بقليل من عدم الراحة، و استرخاء عضلات الحوض سيجعل هذا الجزء من الفحص أسهل . الغالبية العظمى من النساء يتحملن الفحص بشكل جيد .

سيملأ الطبيب المثانة بمحلول معقم ليتمكن من رؤية جدران المثانة بشكل جيد. أثناء امتلاء المثانة بالسائل يمكن أن تشعري برغبة في التبول و عدم الارتياح قليلا . ستتمكين من التبول بمجرد الانتهاء من الفحص .

ماذا يجب أن تتوقعي بعد إجراء منظار المثانة ؟

يمكن أن تشعري بحرقة مؤقتة عند التبول و يمكن وجود كمية بسيطة من الدم عند التبول . الحمام الدافيء أو وضع منشفة دافئة على فتحة الإحليل قد يخفف من الإحاس بالحرقة . هذه المشاكل يجب أن لا تستمر لأكثر من ٢٤ ساعة . يجب إخبار طبيبك إذا كان الألم أو النزيف شديدين أو إذا استمرت الآعراض لأكثر من يومين .

هناك احتمال بسيط  لتعرضك لالتهاب في المسالك البولية بعد إجراء المنظار . ينصح بشرب المزيد من السوائل بعد الانتهاء من  المنظار ، ما يساوي ٣ لترات من الماء في الأربع و عشرون ساعة التي تلي إجراء المنظار . قد يعطيك طبيبك مضادا حيويا لمنع الالتهاب . إذا كان لديك أعراض التهاب مثل الألم عند التبول ، ارتفاع في درجة الحرارة ،  ارتعاش ، تغير رائحة البول أو تعكر لونه ، يجب أن تتصلي بطبيبك .

عادة يمكنك الذهاب للعمل في اليوم الذي يلي قيامك بمنظار المثانة . إسألي طبيب التخدير إذا كان يمكنك القيادة في حالة خضوعك للتخدير العام .

هل توجد أية مخاطر؟

المخاطر من هذا الإجراء منخفضة جدا و تتضمن:

  • التهابات في مجرى البول .
  • نزيف دموي بسيط .
  • إصابة المثانة أو الإحليل .
  • هناك  أيضا الخطورة المصاحبة لاستخدام التخدير العام .

إذا كنت تودين معرفة المزيد من المعلومات عن مستوى الخطورة ،  يمكنك أن تسألي طبيبك أو طبيب التخدير ليقوموا بإعطائك المزيد من المعلومات .

 

 

 

 

إخلاء للمسؤولية :

المعلومات الواردة في هذا الكتيب تهدف إلى الاستخدام في الأغراض التعليمية فقط . و لا يعتزم استخدامها لتشخيص أو علاج أي حالة طبية محددة ، حيث ينبغي أن يتم عن طريق طبيب مؤهل أو مختص بالرعاية الصحية.

 

7

الترجمة : د. سميرة البصري ، د. فاطمة نور ولي ، د. أحمد البدر

Share

admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *